تونيزيا سكول

منتدى تعليمي تونسي مجاني
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلصفحتنا على FBدخول

شاطر | 
 

 حدّث ولا حرج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MOHAMED 95
تلميذ جديد
تلميذ جديد


عدد المساهمات : 10
نقاط : 23
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: حدّث ولا حرج   الجمعة يناير 22, 2010 3:26 pm

السلام عليكم
كانوا اجدادنا في ايّام زمان ما عندهمش برشة مشاغل، كانوا يكملوا فلاحتهم ويخزنوا عولتهم ويقضييوا قضياتهم ويتلمّوا باش يتفرهدوا ويضحكوا، ما كانش عندهم لا تلافز ولا تليفونات ولا اي وسيلة اتصال اللهم البريمة فيهم كان يكسب بهيم ويحط عليه بردعة لائقة. ما نقارنوش عصرنا بعصرهم على خاطر لا عنّا ولا عندهم خيار، هوما على الاقل ما عندهمش الستراس متع فاتورات الضو وغيرو... واللي يضن الّلي احنا اذكى منهم راهو غالط وحتّى هوما عندهم نكت بسيطة شوية آما موش نرمال، وهاو باش نحاول نحكيلكم البعض منها وما تقولوليش "معادة" وحتى كان حكاها حد قبلي راهو من محض الصدفة لا غير. وان شاء الله تعجبكم.


السورية

كان واحد جارنا (رحمه الله) انسان زوّالي برشة ويعيش على الفطرة وكانوا جماعة الحومة متع هاك الوقت يفدلكوا عليه برشة ويحبّوه برشه، فمّ مرّه حبوا يفدلكوا عليه فدلكة ماسطة: ظهرلهم باش يقطعولو سوريتو وبعد يشاركوا و يشريولوا سورية جديدة. في هاك الوقت اكثر الناس يلبسوا سورية على اللحم، والبعض مكسبو سورية نهارة اللي يغسلها ما يطلعش من الدار حتّى تشيح والّا يلبسها نصف شياح وتكمّل تشيح على لحمو. حاصيلوا ترماو عليه وكل واحد جبد من شيرة جابولو هاك السورية شوالق، عاد نغر وبداو يقرقوا بيه وقالولو " هاو فريضتك خالصة ونشريولك سورية جديدة" وقتها رضى. ماهو في هاك الوقت ماكانش سواري مخيطة آما اللي يحب يشري سورية يشري القماش ويهزّو للخياط، عاد الجماعة كيف سهلوه سوريتو قدّاش تحبّلها من ذراع قاللهم 40 ذراع (معناها 20 ميترو)، قالولو "كيفاش؟ عمرنا ما شفنا سورية قياسها 40 ذراع" قاللهم "ما يهمنيش، آني سوريتي ب 40 ذراع"، وفي ما عملوا فيه شد الصحيح. ورسّات شراوولو 40 ذراع قماش وطلبو منّو السماح ملفوق.

أوبتيميزم

في وقت فرانسا كانت الدنيا امّيزرة ولكن كانت حشيشة التكروري مسيبة على طويلك باش الناس تلقى فاش تتلهّى ويعيشوا في الاحلام. عاد فمّا 3 تكاريّة قشقشوا رواحهم باش حصلوا حق شويّة تكروري ومشاو بنكوا على شط البحر، ماهو البحر موقع شاعري وزيد النسمة تنفخ الراس، دالة زمنية وتزطلوا وسرحوا في الخيال. واحد منهم شد في ايدو كمشة ضريع وقال: آه لوكان هالضريع الملوّح يولّي كيف.
ردّوا عليه صحابوا الزوز: آه يا خويا واشخصْ.
وتكلّم الثاني: و هالاقواز متع الرمل تولّي سميد.
وردّوا عليه الزوز الاخرين: آآآه ان شاء الله من فمك للسماء.
وتكلّم الثالث: اييييييه يا لولاد، و كيف البحر يولّي زيت.
وجاوبوه الزوز الاخرين: يرحم ولديك، الّي عند ربّي موش بعيد.
وهكّا كملوا القعدة في قمّة السعادة، اشنوّة ميزال ناقصهم كيف تهنّاو على المواد الاساسية من زيت وسميد وتكروري؟

الزلابية

نحيّي الغمراسنية بمناسبة رمضان وموسم الزلابية، لانه على حسب علمي هوما اصنع ناس في الزلابية والفطاير... ونهديلهم هالنكتة:
فمّا واحد قاعد في وسط جماعة وهو يقول ويعاود "ما احلاك يا مرقة الزلابية" وهو يمطّق وريقتو(لعابه) سايلة، الّي قاعد في جنبو قلق وقال لو "ما تقلّيش وين ذقتها؟" شوية رد عليه " لا موش ني، آما صاحب ولد ولد عم بابا شاف من ذاقها في القيروان"

الضحكة بعلّوش

فمّا شكون يقول "الضحك موش بالفلوس"، موش ديما صحيح وهاو الدليل:
حكالي والدي (رحمه الله) على واحد كان يسرح برسلة شياه آما عندو صنعة: كيف يضحك عينيه تتغمّض. وماهم الزوحلّات ما يتقطعوش؛ فمّا 3 قارنين عليه الراس، كيف يقرموا على اللحم يحضرو شويّ نكت ويمشيولو زوز ينكتولو ويضحكولو حتّى لين يضحك، هونا عاد ثالثهم يبدا لابد من غير ما يراه السارح وفي الوقت المناسب يرمي علّوش والّا برشني فوق اكتافو ويحط على ساقيه. الزويّز الّي معاه كيف يتهنّاو على صاحبهم شد المنعْ يبطلو الضحك والنكت حتّى يحل عينيه ويخليوه ويلحقوا على صاحبهم باش يعملو زرده.

قعدة على الكرة الارضية

هذا انسان كان شيخ عدلي آما كبر عليه الحمل ومشاكل الدنيا حتّى تفرعست مداركو العقلية ودخل خرج في الحلّة، ولّى كل ما يكلمو حدْ ويقلّو "شنية احوالك؟" يرد عليه: "هاني قاعد على الكرة الارضية"
حلّل هذا القول وناقشه

شنية رايكم


-----------------------------الأمضاء---------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حدّث ولا حرج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تونيزيا سكول :: القسم العام :: منتدى التسلية العامة و دردشة الأعضاء-
انتقل الى: