تونيزيا سكول

منتدى تعليمي تونسي مجاني
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلصفحتنا على FBدخول

شاطر | 
 

 دليلـــــك الى النجاح: التركيز والتعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
majdi007
تلميذ جديد
تلميذ جديد


عدد المساهمات : 3
نقاط : 9
تاريخ التسجيل : 09/01/2010

مُساهمةموضوع: دليلـــــك الى النجاح: التركيز والتعلم   السبت يناير 09, 2010 7:43 pm

إعداد روضة بن عثمان (جامعة تونس)
سألني أحد القراء معقبا على مقال سابق كنا نشرناه بتاريخ 18 نوفمبر 2009 عن إمكانية التعلم خارج أسوار القسم وبدون إشراف الأستاذ معتبرا أن الإقرار بأن التعلم ممكن خارج أسوار المؤسسة التعليمية ضرب لهذه المؤسسة وتقويض لدورها المصيري في حياة الشعوب. وجاءت ملاحظته الأخيرة كالآتي «إذا ما كان الطلبة لا يتعلمون في الأقسام فلن يتعلموا في أي مكان آخر».
إن الاعتقاد الشائع بأن التعلم لا يكون إلا بين أحضان المؤسسة وتحت إشراف المدرس اعتقاد خاطئ وفهم سطحي لكُنه العملية التعليمية. ومن المؤكد أن المؤسسة التعليمية تسرّع عملية التعلم بإشرافها على هذه العملية واحتضانها لها ولكن التعلم لا ينتهي ولا يجب أن ينتهي بإغلاق المدارس والكليات في العطل مثلا أو بانتهاء الدراسة. يتعلم الشباب داخل أسوار المدرسة وخارجها، من خلال النشاط الرياضي والجمعياتي ومن خلال اللقاءات ومن الشارع ومن الحياة. وقد يغير ما يتعلمه الشاب خارج أسوار المدرسة من ذاته أكثر بكثير مما يتعلمه خلال الدرس.
وتشير جل الدراسات التي تبحث في أشكال التعلم التقليدية والجديدة والمتجددة بأن المتعلم يحتاج إلى درجة معينة من التركيز حتى يتعلم بطريقة جيدة التعلم الذي يغير من ذاته ويصير إلى أحسن. ولا يعني التركيز هنا فقط عدم قيام الطالب بأشياء أخرى أثناء التعلم بل أيضا القيام بالعمليات التعلمية الضرورية التي تمكنه من التعمق في خبايا الأمور وتحليلها وتقييمها بالشكل الجيد. وتستعمل كلمة التركيز هنا في مفهومها التقني أكثر من مفهومها العام وتعني ما يصطلح على تسميته ب deep processing أي القيام بعمليات الفهم والتعلم بعمق وتمعن والابتعاد عن السطحية و الإسفاف والخلط بين المفاهيم. إن الذاكرة تحتفظ بكل ما نفهمها بعمق وبشكل جيد وتتخلص من كل حشو أو مفاهيم ناقصة أو مشوهة. فكلما حاولنا فهم الأشياء الجديدة بعمق والتمعن فيها أو تحليلها والوقوف على خباياها كلما زادت فرصنا في التعلم الجيد وزادت فرصنا في تذكر ما تعلمناه وتصبح المعلومات والمفاهيم الجديدة جزءا لا يتجزأ مما نعرفه.
الأسئلة
نشكر كل الذين بعثوا برسائل قصيرة معبرين عن آرائهم أو طارحين أسئلة عن تعلمهم أو تعلم أولادهم. نرجو من السادة القراء أن يأخذوا بعين الاعتبار أنه لا يمكننا نشر الأسئلة التي لا تخص التعليم والتعلم مباشرة وإن كنا واعين بتأثيرها على العملية التعليمية. لذلك فإننا نستسمح القراء في الإجابة عن الأسئلة المباشرة فقط.
السؤال الأول: يسأل الطالب سامي من قابس عن الاختصاصات ذات التشغيلية العالية مع العلم أنه متحصل على بكالوريا آداب سنة 2008.
ـ أحيّي في هذا الطالب اهتمامه بالتشغيل قبل الدراسة وليس بعدها وحرصه الآن على ضمان فرص تشغيليته والزيادة منها. وإن كانت الإجابة التقليدية عن سؤاله تنصحه باختيار اختصاص يشمل الإعلامية لأن الإعلامية هي المستقبل على حسب ما يكرره الجميع إلا أنني لا أجد في نفسي القدرة على الجزم بأن كل من تحصل على شهادة جامعية تتصل بميدان الإعلامية لا ولن يعيش يوما من البطالة. لا يتصل مشكل البطالة بحصول الطالب على شهادة «مضمونة» وأخرى «خطرة» بقدر ما تتصل بقدرة الطالب على تحصيل المعارف والمهارات المطلوبة في سوق الشغل. وبما أن سوق الشغل متغيرة وغير مستقرة فإن استقراء متطلباتها لا بد أن يكون تقريبيا. ويبدو أن ضمان فرص تشغيل خريجي الجامعات يتصل بقدرتهم على التأقلم مع المتغيرات وقدرتهم على التعلم باستمرار مع جودة مكتسباتهم المعرفية أكثر من أي شيء آخر. كما أغتنم هذه الفرصة لأحث سامي وكل الطلبة على الاجتهاد في اكتساب المعارف والمهارات وعلى اغتنام كل فرصة تعلم سواء تلك التي توفرها المؤسسة أو أي فرصة أخرى من خلال التربصات أو العمل التطوعي أو غيره.
السؤال الثاني: تسأل الأخت ليلى وهي متحصلة على شهادة إجازة تطبيقية في الأداءات عن وجود ماجستير في هذا الاختصاص وعن صواب قرارها استئناف الدراسة مع العلم أنها تشتغل في مكتب محاسبات وهي راضية عن شغلها وأدائها.
ـ أتفهم رغبة ليلى في المزيد من الدراسة وأعتبره حقّها المشروع ولكنني أنصحها بالتريث قليلا واكتساب المزيد من الخبرة المهنية التي ستمكنها من صقل مكتسباتها المعرفية التي كونتها خلال دراستها وتعميقها والزيادة منها. ستمكنها هذه الخبرة بحول الله من القدرة على تقييم مهاراتها الحالية وتحديد ما تريد أن تكتسبه من مهارات في المستقبل قد لا تكون في صلب اختصاصها الأولي وقد تكون متصلة به أو مكملة له. كما أنصحها وأنصح الآخرين من الشباب أمثالها بالتفكير في تعلم أشياء أخرى مثل لغة أجنبية أو مهارات التواصل حتى تزيد من فرص ترقيتها المهنية.
السؤال الثالث: سأل العديد من الأولياء هذا السؤال وهم من لاحظ تدهور مستوى أبنائهم في اللغات وتدني مستوى أداء الشباب عموما وخريجي الجامعات خصوصا في التواصل الكتابي باللغة العربية او بالفرنسية ويتساءلون عن الأسباب والمسببات والحلول.
ـ أشاطر كل هؤلاء الأولياء رأيهم حول تدني مستوى اللغات لدى الشباب وضرورة الاعتناء بهذا المشكل على مستوى العائلة والمؤسسة التربوية والشغل وأعدهم بتخصيص مقال في هذا الشأن في القريب العاجل بإذن الله. وأود أن أشير بهذه المناسبة الى أن هذا مشكل حقيقي ولا يجب السكوت عنه كما أنه لا يفيدنا بشيء أن نسلم قائلين إن هذا المشكل موجود في فرنسا وفي عديد البلدان المتقدمة أو أن نلوم وسائل الاتصال الحديثة من انترنت أو فيسبوك أو إرسالية قصيرة على تدني أداء الطلبة اللغوي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lilos
تلميذ مميز
تلميذ مميز


عدد المساهمات : 104
نقاط : 150
تاريخ التسجيل : 16/01/2010
الموقع : صفاقس

مُساهمةموضوع: رد: دليلـــــك الى النجاح: التركيز والتعلم   الإثنين يناير 18, 2010 8:11 am

موضوع مهم للغاية للاكن لاداعي للاطالة لانه شيئا فشيئا يصبح مملا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دليلـــــك الى النجاح: التركيز والتعلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تونيزيا سكول :: القسم العام :: منتدى المشاكل التعليمية و أبرز القرارات التعلمية-
انتقل الى: